جديد الإستشارات
محاور وفاء
أخترنا لكم
حقوقيات مرئية
حوار وتحقيق
المرأة و قضايا المرأة
  :  الخميس 19 محرم 1438 - 2016-10-20    10:

أصدرت وزارة العدل 512 ترخيصا لمحامين ومحاميات خلال العام الماضي 1437هـ، حيث بلغ عدد المحامين منهم 473 محامياً، فيما بلغ عدد المحاميات المرخص لهن 39 محامية، ليصل مجمل التراخيص منذ بدء مزاولة المهنة وحتى اليوم 3844 ترخيصاً، منها 3742 ترخيصا لمحامين، فيما بلغ عدد الممارسات للمهنة من المحاميات 102 محامية.

في ظل هذه الأرقام نلتقي بالمحاميات والمستشارات القانونيات لتسليط الضوء على تجربة عمل المرأة في قضايا المرأة.

فكيف هو واقع عمل المرأة في المحاماة والاستشارات القانونية ؟؟

وماهي أبرز القضايا والمطالبات التي تطالب بها المرأة ؟

ونصائح للمرأة التي لديها مظلة وترغب في رفعها إلى  المحكمة ؟

قدمت  المحامية أ.  ليلى تطواني نصيحتها: (بأن تثقف المرأة نفسها  قبل الذهاب إلى المحكمة ، وتستفسر من أصحاب الاختصاص والخبرة قبل أن تتصرف بتصرف سلبي يكون في غير صالحها) .

وأوضحت المحامية أ. ريم العجمي: (بأن أكثر القضايا الواردة قضايا  الأحوال الشخصية، ويفضل حل القضية وديًا وبشكل سلمي  قبل اللجوء إلى المحكمة ، وعند الحاجة إلى رفع القضية يجب أن يكون لدى المرأة علم ومعرفة بالإجراءات لأن ذلك يقصر من مدة التقاضي، وأن المرأة التي تعرف حقوقها وتعرف كيفية الحصول عليها لا تعتبر مظلومة !!) . 

وترى طالبة القانون آلاء السحيمي -على أبواب التخرج بجامعة الاميرة نورة-:  

واقع عمل المرأة في المحاماة والاستشارات القانونية  إن ‏بدأ يتطور في الآونة الأخيرة وتتفاعل معه المرأة، وتقبل المجتمع لعملها كونها امرأة تنظر في القضايا التي لربما النساء بحاجة لامرأة فيها، وأبرز العقبات التي تواجهها قلة مكاتب توظيف النساء في هذا المجال، و صعوبة دخول المحاكم لنظر القضايا عن قرب والاستفادة أكثر في تطبيقها لحل القضايا، وتنصح المرأة التي لديها مظلة وترغب في رفع قضية بالمحكمة باختيار مختصة بارعة لكي تساعدها في معرفة الإجراءات  فقد تنتهي المشكلة بسلام وباتفاق قبل رفع القضية، وفي الختام  لدي رؤيا رائعة ومستقبل رائع ومتفائلة  بهذا الحلم ) .

وبينت المحامية والمستشارة القانونية أ. نورة السلامة: (بأن الإجراءات أصبحت أسهل من ذي قبل، بفضل الله ومن ثم بفضل القرارات الصادرة في سرعة البت في القضايا والقرارات لصالح المرأة، وبفضل التعاون المثمر  ما بين الجهات الرسمية والجمعيات الخيرية (كجمعية مودة ومؤسسة وفاء)، وأبرز القضايا المنتشرة قضايا الحضانة والنفقة وقضايا الإذن بالسفر، وتنصح المرأة في أن تجعل اللجوء إلى المحكمة آخر إجراء، لأن  الاستعجال في ذلك يسبب النزاعات ويشحن النفوس، وتتذكر دومًا: (لا خاب من استخار، ولا ندم من استشار).

التعليقات على الموضوع
اضف تعليقك