جديد الإستشارات
محاور وفاء
أخترنا لكم
حقوقيات مرئية
برامج وخدمات وفاء
مشاركة وفاء في حفل تخرج المتوسطة 148
  :  الإثنين 16 شعبان 1437 - 2016-05-23    1

شاركت مؤسسة وفاء لحقوق المرأة حفل تخرج المدرسة المتوسطة  148 المنعقد يوم الأثنين 2/8/1437هـــــ   بفقرة  مساعدة المدير التنفيذي لوفاء  أ/ الفاضلة  سعاد النعثلي  عرفت من خلالها بمؤسسة وفاء وتأسيسها وأنشطتها وإحصاءاتها  ورؤيتها المستقبلية وموقعها الإعلامي وقنوات التواصل الاجتماعي الخاصة، وفي ختام كلمتها قدمت كلمات الشكر والثناء  للمدرسة 148 – وهي مدارس دمج تضم طالبات التعليم العام وطالبات  التربية الفكرية ذوي الاحتياجات الخاصة -  على دعوتها الكريمة لوفاء لتشاركهم  هذه المناسبة الهامة، وخصت بالشكر قائدة المدرسة أ/ نورة السبيعي.

وكذلك شاركت وفاء بركن تعريفي عن المؤسسة والخدمات التي تقدمها للمرأة (الاستشارات الإلكترونية والهاتفية) وعن الموقع الإعلامي ودعت المهتمات بحقوق المرأة للمشاركة في الكتابة، وقدمت الاستشارات لزائرات الركن الذي حظي بإعجابهم وإشادتهم بوجود جهة تهتم بحقوقهم وتعرفهم بها .

وفي ختام المشاركة التقت وفاء ببعض الموظفات والزائرات للركن في لقاء سلط فيه الضوء على حقوق طالبات ذوي الاحتياجات الخاصة وتجربة دمجهم مع  طالبات التعليم العام.

*أ/ حليمة النوخاني  (أخصائية نفسية لطالبات ذوي الاحتياجات الخاصة):

س1/ ماهي حقوق طالبات  المدارس الفكرية ( ذوي الاحتياجات الخاصة)؟

كفلت المملكة بكافة أنظمتها وقوانينها حقوق المعاقين حيث ضمنت لهم حق العيش باحترام وتدير من الاخرين وتوفير الاحتياجات الأساسية في مختلف المجالات التعليمية والصحية والاجتماعية والاقتصادية بكافة نشاطاتها من منطلق أن المعاق يتمتع بقدرات وطاقات يجب الاعتماد عليها كي يكون عضو منتج في المجتمع .

س2/ كيف وجدت تجربة الدمج ؟

تجربة ناجحة بشكل عام، أحدثت عملية الدمج نقلة نوعية في التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة حيث أن اندماجهم في المدرسة  يعتبر بداية اندماجهم في المجتمع، وساعد ذلك على سد الفجوة التي كانت في السابق بين المعاقين والعاديين، وأظهر مشاركات ونماذج مميزة ورائدة بين ذوي الاحتياجات الخاصة.

س3 / ماذا تتمنين  لهذه الفئة؟

أتمنى أن يكون هناك تثقيف لأفراد المجتمع بواجبهم نحو هذه الفئه بمعرفة ما عليهم من واجبات اتجاههم، وتوعية الأطفال منذ الصغر باحترام المعاق وليس الشفقة عليه، وتوفير مناهج مستقلة عن مناهج التعليم العام تتناسب مع كل فئة إعاقة ومع مستوياتهم وقدراتهم المختلفة ، وتوفير فرص وظيفية تراعي قدراتهم وإمكانياتهم.

*والدة طالبة من ذوي الاحتياجات الخاصة (شيخة العسيلان):

( تتعامل المدرسة مع ابنتي بطريقة ممتازة، ووفرت لها وسيلة للنقل مع مرافقة لها، واليوم في حفل تخرجها أجد أن معنوياتها ارتفعت كثيرًا، خاصة أن إدارة المدرسة ذكية حيث جلسوا هذه الفئة في أول صف في الحفل، وساووهم في التعامل مع الطالبات السليمات، فنشكرهم كثيًرا، وأتمنى من الله أن تجد ابنتي وظيفة وأن يرزقها الله الزوج الطيب الصالح، خاصة أني أرملة، وأتمنى أن تحذوا كل مدرسة حذو هذه المدرسة وتخاف الله في بناتنا).

*أ/ نورة السبيعي قائدة متوسطة 148عام، فكري:

س1/ ماهي حقوق طالبات  المدارس الفكرية (ذوي الاحتياجات الخاصة)؟

نحمد الله أنه في السنوات الأخيرة أصبح هناك توعية قوية بحقوقهم، وحصلوا عليها كافة سواء في المجتمع الخارجي أو في محيط المدارس، وسواء كانت المدارس خاصة بالاحتياجات الخاصة أو مدارس الدمج مثل مدرستنا، ويوجد عناية فائقة من وزارة التربية والتعليم بأصحاب الاحتياجات الخاصة، وكيفية الحصول عليها، ويوجد متابعة دقيقة ولله الحمد والمنة.

س2/ طموحاتكم لطالبات ذوي الاحتياجات الخاصة؟

الطموحات كبيرة وسقف التطلعات  عالي إن شاء الله، ومنها أن نجد طالبة الاحتياجات الخاصة تعامل معاملة طالبة التعليم العام، وأن يحظى برعاية واهتمام سواء من محيط المدرسة أو من المحيط الاجتماعي، وتكون لها فرص كبيرة في مسألة التوظيف، وأن تدخل سوق العمل، ونعد من هذا الجيل مشاريع: (كالتاجر الصغير) ويدخلون ضمن الأسر المنتجة، وأشياء كثيرة نرجوا أن تحقق لطالبات التربية الفكرية أو لذوي الاحتياجات الخاصة.

س3/ كيف وجدت  تجربة الدمج؟

تجربة الدمج جدًا ناجحة وجميلة، في السابق كنا نشعر أن الطالبة حينما ترى طالبة تربية فكرية (ذوي الاحتياجات الخاصة) في السوق أو الشارع كأنها ترى شخص غريب تنظر إليه بنظرة شفقة ورحمة وعطف، ولكن بعد تجربة الدمج وجدت إن الطالبات يندمجون معهم ويرحمونهم ويساعدونهم ويستفيدون منهم أحيانا، فالله لم يؤخذ إلا ليعطي فهذه الفئة لديهم قدرات معينة، بارعين في مسألة التقنية، فيصبح هناك تواصل مع طالبات التعليم العام وبين طالبة الدمج، مما جعلهم يعترفون بهذه الفئة، وبأنهم من أفراد المجتمع  فعالين ومنتجين  فيه وليس محل للشفقة والرحمة.

س4/ رسالتك للطالبات بمناسبة تخرجهم؟

طالباتنا الخريجات من التربية الفكرية وعددهم 9أتمنى لهم التوفيق والنجاح وسعيدة بتخرجهم وأتمنى أن آراؤهم قريبا من أفراد المجتمع ناجحات وفعالات بإذن الله، وحز في النفس فراقهم بعد أن قضينا معهم ثلاث سنوات، وعزاؤنا أنهم سيذهبون إلى أماكن أفضل وأقوى تعتني بهم.

س5/ رسالة إلى مؤسسة وفاء بمناسبة مشاركتها حفل تخرج طالباتكم؟

كل الشكر والتقدير لمؤسسة وفاء لحقوق المرأة لتلبيتها دعوتنا ومشاركتها حفل تخرج طالباتنا، وسعدنا جدا بتواجدها وبالتعريف بها وبأ/ سعاد وبكلمتها الشاملة، ووردتنا أسئلة من أمهات الطالبات عن هذه المؤسسة، فهذه فرصة لأن يتعرف عليها أكبر شريحة من المجتمع، ورسالة المؤسسة سامية وقوية، ونتمنى أن يتعرف عليها الجميع وندعوهم للتواجد في هذه المحافل ومحافل أكبر ليعم الخير ويؤدي رسالتهم، ونتمنى لهم من قلوبنا كل التوفيق والنجاح والسداد.

التعليقات على الموضوع
اضف تعليقك