جديد الإستشارات
محاور وفاء
أخترنا لكم
حقوقيات مرئية
رأي وفاء
المعنى العميق في ( خيركم لأهله)
  :  الأحد 10 رجب 1437 - 2016-04-17    11:11

يتردد على مسامعنا حديث يعلو المنابر في الخطاب الدعوي، ويتداوله المغردون في وسائل التواصل الاجتماعي، إلا أن التطبيق الفعلي له يكاد يكون معدوما لدى كثير منهم ، أو ناقصاً على أقل تقدير، ألا وهو حديثه صلوات ربي وسلامه عليه ( خيركم خيركم لأهله، وأنا خيركم لأهلي ) ( [1] )

وفي شرح الحديث قال الإمام العلامة الشوكاني-رحمه الله-: (فترى الرجل إذا لقي أهله كان أسوأ الناس أخلاقا وأشجعهم نفسا وأقلهم خيرا، وإذا لقي غير الأهل من الأجانب لانت عريكته وانبسطت أخلاقه وجادت نفسه وكثر خيره، ولا شك أن من كان كذلك فهو محروم التوفيق، زائغ عن سواء الطريق، نسأل الله السلامة )

ومن المعلوم أن مجالات الخير المقصودة في الحديث لا تقتصر على النفقة والمال فقط، بل تصل إلى حسن الحديث والمعاملة بالحسنى (وعاشروهن بالمعروف) وللعلاّمة ابن عثيمين  شرح رائع للمعروف، فقد قال - رحمه الله -  :

"يعني عاشروا النساء بالمعروف والمعاشرة معناها المصاحبة والمعاملة فيعاملها الإنسان بالمعروف ويصاحبها كذلك والمعروف ما عرفه الشرع وأقره واطرد به العرف والعبرة بما أقره الشرع فإذا أقر الشرع شيئا فهو المعروف، وإذا أنكر شيئا فهو المنكر ولو عرفه الناس "  ( [2] )

 بل إن  الدكتور راتب النابلسي حين تطرق إلى هذا الحديث قال: (ليست المعاشرة بالمعروف أن تمتنع عن ايقاع الأذى بها، بل أن تتحمل الأذى منها )( [3] )!

ولم يكتف الإسلام بحصر الخير ببذل الندى وكف الأذى، بل زاد عليه في أن يغمر الخصال التي يكرهها الرجل في المرأة ببحر خصالها الجميلة، ففي الحديث: (لا يفرك مؤمن مؤمنة، إذا كره منها خلقاً، رضيَ منها خُلُقاً آخر)( [4] )

ومن الخير أن يكون الزوج لبقاً مع زوجته عند الطلب والحديث والاستماع، فكثيراً ما تشتكي بعض النساء من غلظة زوجها الذي قد يصل إلى العنف الشديد الذي نهاه الله عنه، أو الإهانة بأقبح الصفات، أو التعيير بخلقتها ... مما يورث انكسارا في نفسها الرقيقة فيزيد شخصيتها ضعفاً إلى ضعف فتعجز بذلك عن مواجهة مشاكل الأسرة والحياة.

 والخير هنا يكون بحسن المعاملة التي تصبغ حياة الزوجين بالمودة والرحمة و التصافي، ولنتذكر أن الكلمة الطيبة صدقة، والصدقة تعظم على القريب فهي صدقة وصلة، فكيف مع أقرب الناس لك مع من أفضت لك وأفضيت لها !


[1] المحدث : ابن حبان | المصدر : صحيح ابن حبان
[2] شرح رياض الصالحين – الشيخ محمد بن عثيمين

[3] شرح الحديث الشريف - رياض الصالحين - الدرس (062-101) : باب الوصية بالنساء - من وصايا النبي عليه الصلاة والسلام -الدكتور محمد راتب النابلسي 

[4] المصدر : صحيح مسلم

التعليقات على الموضوع
اضف تعليقك