جديد الإستشارات
محاور وفاء
أخترنا لكم
حقوقيات مرئية
برامج وخدمات وفاء
الإجتماع الأول لمجلس أمناء مؤسسة وفاء لحقوق المرأة
  :  الأحد 26 جمادى الأولى 1437 - 2016-03-06  &nb

بحمد الله وفضله ومنته انعقد الاجتماع الأول لمجلس أمناء مؤسسة "وقف حقوق المرأة"  مغرب يوم الأحد الموافق 12 / 5 / 1437هـ ، برئاسة صاحب المعالي فضيلة الشيخ عبدالله بن سليمان المنيع في قاعة المقصورة من الساعة 7:00م حتى 8:40م.

ومما جاء في كلمة رئيس المجلس ( أن حجر أساس انطلاقة المؤسسة تلك المشاعر الكريمة نحو المرأة والتي هي الأم والأخت والزوجة والبنت  والخالة والعمة، ويجب علينا العناية بها كما العناية بالآباء والأبناء، واستشهد بقول الله تعالى : ( إن المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات والقانتين والقانتات....) وبقول الرسول الكريم عليه أفضل الصلاة والتسليم : ( النساء شقائق الرجال ) ، على أن المرأة في الواقع لها من الإحترام والتقدير وجميع الخصائص الإنسانية والأمور المشتركة كما للرجل من التكاليف والأجر والعقاب في حال تجاوزها ، وإن كان من استثناءات واردة فهي تتفق وتكوينها البشري وليست للتقليل من مكانتها وشأنها ، فللمرأة كرامتها وشخصيتها وحريتها في حدود الوجه الشرعي). 

مجلس الأمناء 1.JPG

وعبر فضيلته عن سعادته بالاهتمام بشؤون المرأة وحقوقها ، وذلك مقرر بالقرآن الكريم بقول الله تعالى : ( ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف)، ويرى أن تقوم الجهات المختصة بدورها في توجيه المرأة وتعريفها بحقوقها بما يتعلق بتحقيق كرامتها وعفتها واستقلاليتها في جميع شؤونها الخاصة، ( كحقوقها في امتلاك المال وحريتها في اختيار الزوج وتربية الأبناء وفق الحدود الشرعية .....إلى آخر ما قررته من التصرفات والاستقلالية في الحقوق،  وأبدى فضيلته تأييده لإنشاء مؤسسات تهتم بحقوق المرأة كـ ( مؤسسة وفاء لحقوق المرأة ) وأثنى على أعمالها وخدماتها في تبصير المرأة بحقوقها من قبل مختصات بالشريعة والقانون ، وقدم لها الشكر والدعاء للقائمين عليها بالتوفيق والأجر على ما يقدمونه من أعمال تطوعية . 

مجلس الأمناء 3.JPG

وبعد ذلك شكل المجلس عدد من اللجان لصياغة نظام المجلس، ومراجعة الخطة الاستراتيجية للمؤسسة، وما يتعلق بالتحضير لجلسات المجلس ورفع التقارير الدورية.

الجدير بالذكر أنه قد تم في وقت سابق تشكيل المجلس من عدد من أصحاب الفضيلة ومن الأكاديميين ورجال الأعمال وبعض المسؤولين من النساء والرجال ، ويهدف المجلس لمساعدة المؤسسة لتنفيذ أهدافها وتحقيق رؤيتها.

مجلس الأمناء 2.JPG

وقد عرضت مساعدة المدير التنفيذي للمؤسسة  حصادها  ومشاريعها المنجزة والمستقبلية ، ومنها : ( البوابة الإلكترونية فيعتبر موقع وفاء لحقوق المرأة هو الموقع المتخصص الأول في مجال حقوق المرأة ونشر فيه  ما يقارب 6000 مادة، كما ركزت المؤسسة على شبكات التواصل الاجتماعي وذلك مواكبة للتقنية الحديثة فنشرت على حسابها في تويتر ما يقارب تسعة آلاف تغريدة ويتابع الحساب قرابة الـ 22 الف متابع معظمهم من النخبة.

وعقدت المؤسسة قرابة ثلاثين دورة تدريبية في مختلف مناطق المملكة، بالشراكة مع عدة جهات منها الغرفة التجارية في كل من الرياض والشرقية وجمعية الشقائق في جدة ومكتب صناع الحياة للاستشارات في مكة المكرمة وجامعة القصيم في القصيم، و لجنة التنمية الاجتماعية في الجوف وجمعية واعي في المدينة المنورة.

وقد استقبلت المؤسسة ما يزيد عن 1400 استشارة ، عبر مركز وفاء للاستشارات، واستفادت منمشروع "تأهيل مستشارة حقوقية" أربعين خريجة من خريجات كلية الشريعة والقانون، وأنجزت المؤسسة موسوعة حقوق المرأة في الإسلام والذي يعد أكبر عمل بحثي في مجاله ويضم قرابة 80 بحثا علميا محكما. وفي المشاركات الإعلامية قدمت المؤسسة 20 فقرة حقوقية في 20 حلقة تلفزيونية).

وقدمت د.منيرة العلولا ود.نوال العيد مداخلاتهما حول مجلس الأمناء واللاتي عبرن عن سعادتهن وشرفهن للانضمام له، وشكرن المؤسسة على  أهدافها السامية وعلى خدماتها ودورها المجتمعي في توعية المرأة بحقوقها التي تحتاجها .

كما أشارت د.نورة العجلان في مداخلتها إلى ظهور آثار إيجابية لعمل المؤسسة في المجتمع، وأيد ذلك المدير التنفيذي للمؤسسة أ. أحمد المعارك وضرب لذلك العديد من الأمثلة ومنها ما عبر عنه بعض مراكز التدريب القانوني بأن برامج وفاء التدريبية تزاحمهم حيث يتم طرحها بالمجان، وأيضا طلب الجامعات في تدريب طالباتها تدريبا ميدانيا في المؤسسة وترحيب وزارة العمل بأن تقوم المؤسسة بتنفيذ برامج توعوية للمستهدفات عندهم ، وموافقة وزارة العدل بأن تتولى وفاء الجانب التوعوي في محكمة الأحوال الشخصية، وطلب عدد من الجهات الخيرية من مؤسسة وفاء تنفيذ دورات تدريبية للمستفيدات من تلك الجهات، كل ما ذكر وغيره يشير إلى الأثر الطيب للمؤسسة.

الجدير بالذكر أن الرؤية التي تحملها المؤسسة (مجتمع واعٍ بحقوق المرأة) وذلك لإداء رسالتها (توفير المعلومة الموثوقة، والتدريب والاستشارات، والمبادرات التطويرية للأنظمة، بالاعتماد على أقدر الكفاءات وأجود الممارسات لتوعية المجتمع بحقوق المرأة)

لتحقيق أهدافها المتمثلة بالتالي:

1: التوعية بحقوق المرأة الشرعية التي كفلها لها الإسلام أو أقرها النظام بما يوافق أحكام الشرع

2: التأصيل الشرعي العلمي لحقوق المرأة

3: الإسهام في تطوير الأنظمة في المجال الحقوقي للمرأة

4: إعداد الكوادر العاملة في مجال حقوق المرأة

5: التعاون مع الجهات ذات العلاقة بحقوق المرأة

التعليقات على الموضوع
اضف تعليقك