جديد الإستشارات
محاور وفاء
أخترنا لكم
حقوقيات مرئية
التقارير
إحياء نفس وأنقاذ معلمة .. !
  :  الأربعاء 5 ربيع الأول 1437 - 2015-12-16  &nb

في موقف بطولي شهم استبشر مستخدمو موقع التواصل الاجتماعي بنجاة خمس معلمات من الاحتجاز والاحتراق أثناء تعرضهن لحادث مروري، صباح الأحد الماضي، بالقرب من عقلة الصقور غربي القصيم، إثر حادث تصادم صاحب هايلوكس بمقدمة الفان الذي يقل المعلمات؛ ما أسفر عن مصرع السائق والمعلم في السيارة الأخرى، ونجاة المعلمات بأعجوبة، بعد إنقاذ المعلم عبدالعزيز الحريبي لهن.

كعادة المهتمين المخلصين الّذين يشعرون أنهم جزء من المسؤولية، فقد وجَّه وزير التعليم - السابق - الدكتور عزام الدخيل شكره للمعلم، كذلك وجّه مدير تعليم القصيم- عبدالله الركيان- بتكريم المعلم عبدالعزيز سالم الحربي، الذي أنقذ المعلمات، أمس الاثنين بإدارة تعليم القصيم، بحضور القيادات التعليمية.

منقذ ومسعف المعلمات كشف تفاصيل الحادث المؤسف الذي نتج عنه وفاة معلم وإصابة “5” معلمات، حيث قال : "كنت في طريقي للمدرسة وتفاجأت بالحادث، وسيارة نقل المعلمات تشتعل بالنيران، فمباشرة أوقفت سيارتي وهرولت للحادث، وسألت المتواجدين ما الذي حدث؟ فقالوا: لم نستطع الاقتراب من شدة لهب النار، عندها الهمني الله بكسر الزجاجة الخلفية، فقاومت اللهب والدخان، وبعدها تم سحب المعلمات واحدة فواحدة، مشيراً أن ما قام به هو فضل من الله، وتداول المغردون كلمته الشهيرة مع المعلمة التي استنجدته " والله ما أخليك لو أحترق معك". مما يعني أنه يفدي بروحه متمثلاً بقوله تعالى : (ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا ) ..

وبيَّنت إدارة تعليم القصيم، أن مدير مكتب التعليم بعقلة الصقور سعد الغرابي، تابع أحوال المصابات في مستشفى عقلة الصقور العام، وأضافت أنه تم نقل المعلمتين بدرية الغفيلي وتراجي الجميل عبر الإخلاء الطبي من مستشفى العقلة العامّ إلى مستشفى الملك سعود بمحافظة عنيزة، ونقل المعلمتين حنان الشارخ ومزنة الحربي إلى مستشفى الرس العامّ، بينما لا تزال المعلمة تهاني الحربي تحت الملاحظة في مستشفى العقلة.

وبعد ذلك نحن بانتظار مبادرة عاجلة لتيسير نقل المعلمات إلى أماكن قريبة من سكنهن لتجنب الحوادث التي تنتظر مواقف بطولية وإلا فالنتائج خسارة فادحة للأنفس في سبيل العمل وأداء رسالة العلم، ففي خلال اسبوع اصطدم معلم بسيارة نقل معلمات في حائل واليوم اصطدام معلم بنقل معلمات في القصيم..

على الصعيد الأخلاقي اعتمدت وزارة التعليم توفير أعلى معايير وسائل السلامة للطلاب في الحافلات بكاميرات تكون عين الوزارة، للوقوف على حسن سير وسلوك سائقي الحافلات وسلامتهم من الأمراض النفسية، ومن أجل حلول تساهم في سلامة نقل المعلمات، نص قرار وزير التربية والتعليم السابق خالد الفيصل، على تنظيم الدوام في مدارس البنات التي يشملها البرنامج، بحيث يقتصر دوام المعلمات على ثلاثة أيام في الأسبوع فقط، فيما تستمر الدراسة خمسة أيام كالمعتاد، وذلك بالتناوب بين المعلمات، ويتم إعداد الجدول المدرسي وتكييفه وفقاً لذلك ليكون العبء التدريسي للمعلمة في ثلاثة أيام فقط، مع تطبيق الخطة الدراسية المخفضة للمرحلة الابتدائية، وإمكانية تأخير بداية دوام المدارس المشمولة بالبرنامج مدة لا تزيد عن ساعة من وقت بدئه، وتعويض هذه الساعة في نهاية الدوام وفق الظروف لكل مدرسة..

لكن في التعليق على هذا القرار يرى البعض أنه لم حل مشكلة النقل الخارجي، إنما الحد من حوادث معلمات القرى البعيدة والنائية، واقترح المغردون عدّة حلول، منها الانتقال بوسيلة نقل آمنة ومجهزة مع مرافقة سيارة أمن الطرق لضبط السرعة، وبدل غربة لا يقل عن ٢٥٪ من الراتب، وحضانة لأطفال المعلمات، وإنشاء إسكان للمعلمات قرب مدارسهن..

بانتظار وزير التعليم لإنقاذ مسيرة التعليم في القرى والمناطق النائية، وبحلول وقرارات تدخل حيز التطبيق، للارتقاء بمهنة المعلم أمام طلابه ، كالمعلم عبدالعزيز الحربي الذي طبق رسالته في خدمة المجتمع :

قم للمعلم ووفّه التبجيلا ** كاد المعلم أن يكون رسولا ..

التعليقات على الموضوع
اضف تعليقك