جديد الإستشارات
محاور وفاء
أخترنا لكم
حقوقيات مرئية
برامج وخدمات وفاء
التقرير الإعلامي للقاء التعريفي لمركز فتيات المستقبل
  :  الأحد 2 ربيع الأول 1437 - 2015-12-13   

استكمالًا لدور مؤسسة وفاء لحقوق المرأة المجتمعي في تقديم التوعية والثقافة الحقوقية، قدمت أ/ صفيه باوزير لقاء تعريفي بعنوان: (المشكلات في القضايا الزوجية) في مركز فتيات المستقبل التابع للجنة التنمية الاجتماعية، يوم الثلاثاء الموافق 19/ 2/ 1437هـــ، وافتتحت اللقاء بعرض مشهد تمثيلي رمزي يعبر عن معضلة المشكلات الزوجية هو وصولها للقضاء بالرغم من إمكانية حلها وديًا بين الزوجين دون تدخل الأهل وهذه هي النصيحة الدائمة للمستشارين القانونيين، وتناقشت مع الحاضرات واللاتي بلغ عددهن ثلاثون امرأة  أسباب جهل المرأة بالأنظمة القضائية وحقوقها الشرعية والقانونية ومنها : (التربية والعادات المجتمعية وعدم مطالبة المرأة بحقوقها ،وقلة البرامج القانونية في الإعلام ،وطول مدة التقاضي ...)، واستعرضت في المحور الأول أهمية الزواج في الشريعة الإسلامية ومقاصده فهو لتحقيق السكن والمودة وهو شرعة كونية ووسيلة للإنجاب الأبناء الشرعيين، وفي المحور الثاني تحدثت عن مطالبات المرأة الزوجية شرعًا وقضائيًا فقد قررت الشريعة الإسلامية للمرأة جملة من الحقوق وكرمها وهي أمام القضاء متساوية مع الرجل ومن أبرز هذه المطالب: المطالبة بالصداق أو ما تبقي منه، المطالبة بإنفاذ الشروط التي اشترطتها الزوجة عند العقد، المطالبة بإحسان العشرة فيما لو أساء الزوج عشرتها، المطالبة بحق السكن والنفقة، الرفع إلى القضاء في حال  تضررها بسبب التعليق أو الهجر، المطالبة بفسخ النكاح عند تعذر تحقيق المصالح المرجوة من الزواج .   

  وشرحت حقوق الزوجين الشرعية ،ونصحت بتطبيقها في الحياة لتحقيق الإستقرار الأسري وللتقليل من المشكلات والنزاعات فهي بالنسبة للمرأة : ( المهر والنفقة والسكنى والعدل بين الزوجات وحسن العشرة وعدم الإضرار بالزوجة )،  وهي بالنسبة للزوج : ( الطاعة وتمكينه من الإستمتاع وعدم الإذن لمن يكره بدخول بيته وعدم الخروج منه إلا بإذنه والتأديب الغير مبرح ) .      

     ووضحت الطرق الشرعية لإنهاء الزواج: ( الطلاق – الفسخ –الخلع ) وأبرز الفروقات بينها وأكدت على ضرورة معرفتها وأهمية ذلك في الآثار المترتبة عليها، فكثير من القضايا الزوجية تتعقد لجهل المرأة بمثل هذه الأحكام والطريقة الصحيحة لإنهاء العلاقة الزوجية، وتم نقاش أبرز أسباب الطلاق وازدياد نسبته في المجتمع، وكان من أبرزها : ( الجهل، الأسرة المفككة، فقدان الإحترام، اختلاف الطبائع والأخلاق والمستوى التعليمي للزوجين وتدخل الأهل في مشكلاتهم وإهمال الحقوق والواجبات ......) .

بينما أبرز الأسباب الموجبة  للخلع : ( كأن يكون الزوج سيء الخلق والدين أو كثير الضرب للمرأة من غير مبرر، أو كراهية المرأة لزوجها، أو عضل الزوج لزوجته......)، أما الأسباب الداعية إلى الفسخ : ( عدم الكفاءة بين الزوجين أو ارتداد أحدهما عن الإسلام، أو إعسار الزوج عن النفقة أو وجود عيب في أحد الزوجين .....) .

 أما في محور المرأة في نظام المرافعات الشرعية، استعرضت أ/ صفيه باوزير نبذة مبسطة عن نظام المرافعات الشرعية، وأبرز البنود التي تتعلق  بالمرأة، وهي المادة 39والتي تختص بإعطاء المرأة الخيار في قضايا المسائل الزوجية في إقامة دعواها في بلدها أو بلد المدعى عليه، والمادة 17 والتي تبين أن الحاكم ولي من لا ولي لها في حال عدم وجود ولي شرعي للمرأة عند الزواج، وذوات الظروف الخاصة يبنى النظر في تزويجهن على الجهات المختصة بوزارة العمل والشؤون الإجتماعية وفق التعليمات .

وفي تقديم الدعوى القضائية شرحت أهم المراحل التي تمر بها وهي: (مرحلة التقديم) والتي أصبحت إلكترونية عن طريق موقع وزارة العدل وتعبئة صحيفة الدعوى والبيانات اللازمة ومراجعة المحكمة خلال عشرة أيام وإلا يلغى الطلب، (ومرحلة المرافعة) واستعرضت خلالها أدب التقاضي والمهارات التي يجب التحلي بها في مجلس القضاء، ومرحلة (الحكم) والتي يسأل القاضي  بعدها الخصوم تقرير القناعة من عدمها ؟!!؟ فإذا اعترض أحد الخصمين على الحكم فله خلال ثلاثين يومًا الإعتراض عليه، وفي مسائل الأحوال الشخصية عندما يمتنع أحد الأبوين عن تنفيذ الحكم الصادر ( كالحضانة أو النفقة أو غيرها ) فللقاضي إعطاؤه مهلة لا تزيد عن ثلاثة أشهر، فإذا امتنع عن التنفيذ أو ماطل فمن حق قاضي التنفيذ الحكم عليه بالسجن .

واختتمت اللقاء بشرح تفصيلي عن درجات التقاضي في المملكة وهي : (المحاكم الإبتدائية ومحاكم الإستئناف والمحكمة العليا)، تلاها طرح أسئلة ومسابقات ترفيهية متنوعة عن موضوع اللقاء وتوزيع الهدايا من مركز فتيات المستقبل، نالت استحسان وتطلعات الحضور ولله الحمد .

التعليقات على الموضوع
اضف تعليقك