جديد الإستشارات
محاور وفاء
أخترنا لكم
حقوقيات مرئية
حوار وتحقيق
#مليونية_فضل_الحجاب
  :  الخميس 24 ربيع الثاني 1439 - 2018-01-11  &nb

أعلنت د.هدى بدران (رئيس الاتحاد العام لنساء مصر) عن دعمها لدعوة الكاتب الصحفي شريف الشوباشي لخلع الحجاب في ميدان التحرير،موضحة أنها دعوة "لتصحيح المفاهيم الوهابية التي غزت المجتمع المصري، وصحوة سياسية للمرأة المصرية وصفعة على وجه الإخوان والسلفيين" لافتة إلى ارتفاع نسبة الأمية مهد الطريق أمام الإسلاميين لنشر أفكارهم ومفاهيمهم حسب تعبيرها ..

تويتر يشتعل..

من أجل ذلك انطلق تويتر بتغريدات مناصرة ،ففي بلد يبلغ نسبة المسلمين حوالي95%، يقوم حفنة من العلمانيين بسيطرتهم على الإعلام بتأييد الحملة التي لم تلقً قبولاً لدى الكثير من الشعب المصري حيث وصفها بـ "خلع اللباس" وانقلاب الفطرة السوية ،ومصادرة الحريات، وتصفها د, أميرة الصاعدي "مصادرة حرية الناس في بلد مسلم لمحاربة ثوابته مؤشر سقوط وعلامة ذُل ومكر مدبر ولا يحيق المكر السيء إلا بأهله" ..

الرقص على جثث القيم و الأخلاق..

 الكاتبة انجي يوسف تذكر عبر مقالة لها بعنوان " تحياة مصر العلمانية ! "بأن هذا الكاتب "قد سب عموم النساء المصريات ضمنا في سياق دعوته بوصفه لهن أنهن فاقدات للكرامة ! و لا أدري من أي منطلق رد الكاتب سفور المرأة إلى العزة و الإباء ، و قد كان حجاب المرأة قديما مقصورا على الأميرات وذوات الجاه و السلطان ، في حين ظل السفور مميزا للجاريات عنهن ، حتى جاء الإسلام و أكرم المرأة و جعلهن كلهن سواء ، ذوات عزة و كرامة بعيدات عن السفور و العري " ،وتتسائل : " هل من الحكمة و أساسيات التفكير السليم ، الدعوة إلى السفور و الابتعاد عن عموم الدين و ثوابته و الرقص على جثث القيم و الأخلاق ، أم ردهم إلى الاعتدال ردا جميلا حسنا حافظا للدين غير مهينا له ؟ " ..

تجمهر شيطاني ..

سماحة المفتي الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ ،ود. خالد المصلح يصف ما سمي بـ (مليونية خلع الحجاب) بـ (التجمهر الشيطاني)، في حين يقول الشيخ عبدالعزيز الطريفي بأن ما حدث في مصر ظلم وحرب على الاسلام، كما يؤكد د. محمد العزام بأن حجاب راهبات تواضروس في أمان وخط أحمر، معبراً "سوف يسلخهم ساويرس وأسيادهم لو تعرضوا للأقباط ! "، وترى د. رقية المحارب بأن هذه الدعوة ستكون موقظةً لجيلٍ خدره إعلامٌ غريبُ الوجه واليد واللسان والفكر والروح، وتتفق معها د.منيرة القاسم "ولا زلنا على يقين بأن شرفاء مصر هم الأكثرية الواعية"، وتضيف أ. قمراء السبيعي بأن هذه المليونية التي دعوا إليها لا ترتبط بالحجاب كأصل للقضية وإنما تحت شعار محاربة التخلف والتمييز ضد المرأة والآن محاربة حزب سياسي ..

أكثر إصراراً ..

لا يدرك مقدار لذة المسلمة وفخرها بحجابها ،الحجاب عبودية واستسلام لأمر الله،وﻻ يتذوق هذه اللذة إﻻ القلوب المؤمنة ،وما شرقت حلوق المفسدين بشيء كما شرقت بالحجاب، وما مرت حملة على الحجاب إﻻ ازدادت ثقة المسلمة بهويتها، وأضحت أكثر اصرارا عليه! " بهذه يصف لنا أ. محمد الصويان بأن الحجاب ليس مشروعا سياسيا،ولا مزايدة حزبية؛ بل هو شريعة محكمة،وسنة ماضية، والدعوة لخلع الحجاب محادة لله، وتطاول على حكمه! ، ويضيف " إن حملة التشكيك بالثوابت،ثم مليونية خلع الحجاب وظّفت في سياق سياسي يستهدف اﻹسلاميين! " ..

شرف المرأة باعتزازها بقيمها ودينها وما تطمئن إليها نفسها، ونختم بتغريدة الأخت سماوية :

علمانيون أرادوا #مليونية_خلع_الحجاب فارتد كيدهم على نحورهم!

تويتر تحول لمليونية فضل الحجاب!

فعلا: "الإسلام إذا حاربوه اشتد وإن تركوه امتد"! ..

التعليقات على الموضوع
اضف تعليقك