جديد الإستشارات
محاور وفاء
أخترنا لكم
حقوقيات مرئية
برامج وخدمات وفاء
تغطية دورة ( إزالة العنف ضد المرأة )
  :  12/29/2014

بالتعاون مع مؤسسة وفاء لحقوق المرأة نظم مركز تكاتف  للتنمية الأسرية بالفيحاء دورة : (إزالة العنف ضد المرأة)، قدمتها د. نوره بنت عبدالله العجلان عضو هيئة تدريس جامعة الأميرة نورة  ونائبة رئيس اللجنة الإستشارية لمؤسسة وفاء لحقوق المرأة ، يوم الأثنين 30/2/1436هـــ.

والتي بدأتها باستعراض الأدلة الشرعية التي تنهى عن الإيذاء كقول الله تعالى:- (واللذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات بغير ما اكتسبوا فقد احتملوا بهتانًا وإثمًا مبينًا). وبتعريف الإيذاء في اللغة وفي نظام الحماية من الإيذاء وهو :- (كل شكل من أشكال الاستغلال أو إساءة المعاملة الجسدية أو النفسية أو الجنسية , أو التهديد يرتكبه شخص تجاه شخص آخر متجاوزاً ماله من ولاية عليه أو سلطة أو مسئولية أو بسبب ما يربطهما من علاقة أسرية أو علاقة إعالة أو كفالة أو وصاية  أو تبعية معيشية ،ويدخل في إساءة المعاملة امتناع شخص أو تقصيره في توفير الحاجات الأساسية لشخص آخر من أفراد أسرته أو ممن يترتب عليه شرعًا أو نظامًا توفير الحاجات لهم).

ثم ذكرت تعريف العنف في الأمم المتحدة : (ممارسات عنيفة مبنية على الجنس ، ومن الممكن أن يكون الإيذاء جسدي أو نفسي مثل التهديد ، الحرمان ، ومنع الحريات ، وهذا النوع من العنف قد يتم ارتكابه من قبل الجنسين من داخل الأسرة أو الدولة.... ).

وعرضت أبرز الإحصائيات حول العنف ضد المرأة ، ففي فرنسا 95%من النساء المتزوجات يتعرضن للعنف ، بينما في كندا 90%من الرجال يمارسون العنف ضد النساء في العائلة ، وفي الهند 8 من 10 نساء يتعرضن للعنف والقتل ، وفي المملكة العربية السعودية لا توجد إحصائيات دقيقة لكن الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان يصلها سنويًا ما متوسطه 309 حالة سنويًا للعنف الأسري ، وقد وردت للجمعية منذ نشأتها خلال عشر سنوات 3253حالة منها 2813 حالة عنف أسري بينما أنه في الحقيقة تم التماس حالات أكثر دون أن تتقدم النساء للجهات المسئولة .

ثم عرجت الدكتورة نورة على التفسير الاجتماعي للعنف والإيذاء وهما :

نظرية الضبط الاجتماعي والتي تشمل : (التربية الأسرية والتطبيع الاجتماعي والتنشئة الاجتماعية).

أما نظرية التعلم الاجتماعي :(فترى أن العنف سلوك يكتسبه الفرد عن طريق التعليم الناتج عن عملية اتصال وتفاعل مع أشخاص آخرين مثل أفراد الأسرة والمدرسة والحي).

وذكرت تفسيرات العنف المختلفة ومنها : ( التفسير البيولوجي للعنف والتفسير الفسيولوجي ونظرية التحليل النفسي ونظرية الإحباط ونظرية الغرائز )،  وأساليب إزالة العنف عن المرأة :

أولا/ النظام والقانون وهو في المملكة العربية السعودية قائم على الشريعة الإسلامية  كما ورد في المواد: ( 1-7-67-55) من النظام الأساسي للحكم, ووفقًا لذلك صدر نظام الحماية من الإيذاء ولائحته التنفيذية، والذي أهم جهات تنفيذه وزارة الشئون الاجتماعية لجان الحماية الاجتماعية التي تستقبل حالات العنف ضد النساء والأطفال وتعمل على توفير الحماية لهن وإعادة تأهيلهن إضافة إلى العمل على مساعدة من قام بفعل العنف وتأهيله ليتمكن من وقف العنف والعودة إلى مساره الطبيعي بالحياة، ولها رقم للتبليغ 1919.

ثانيًا/ الجهات العدلية والقانونية ذات العلاقة :

وهي الأجهزة القضائية تحت وزارة العدل من خلال تهيئة البيئة في المرافق العدلية وسن التشريعات والأنظمة وإصدار التعاميم التي تكفل حقوق المرأة في المرافق العدلية، وإنشاء مكاتب الخدمات الاجتماعية في المحاكم ودراسة قضايا العنف في المحاكم وتحديد الإجراءات المثلى لمعالجة القضايا المتعلقة بالولاية والحضانة .

أما الجهات الغير القضائية فمتعددة منها : ( مجلس خادم الحرمين ومجلس ولي العهد، والحاكم الإداري وأمراء المناطق وهيئة حقوق الإنسان وهيئة التحقيق والإدعاء العام ولجان الحماية الاجتماعية والجهات الأمنية وبرنامج الأمان الأسري وغيرها وهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وغيرها ).

وختمت الدورة بوسائل حماية المرأة من العنف , كتطوير القدرات على تأكيد الذات والتوعية ونشر ثقافة حقوق الإنسان وتطوير القدرات على اتخاذ القرارات وإكساب الأفراد مهارات الحماية الشخصية والعناية ببرامج التنشئة الإجتماعية .

التعليقات على الموضوع
اضف تعليقك