جديد الإستشارات
محاور وفاء
أخترنا لكم
حقوقيات مرئية
استشارات
أسعى للحصول على حقوقي
  :  8/28/2014

الســـــــــــــؤال:

أنا سيده متزوجة وعندي ولدين وبنتين منهم ولد وبنت من ذوي الاحتياجات الخاصة (توحد) لدي مشاكل مع زوجي من ناحية المصروف والإنفاق علينا فأنا أعيش في منزل والدي مع زوجي تكفل والدي بالسكن لعجزه حيث انه متقاعد وعلى الرغم من ذلك هناك مشاكل بيني وبينه بسبب حقوق أبنائي ذوي الاحتياجات لهم إعانات ومخصصات من الدولة يستولي عليها زوجي ولا يسمح لي بالصرف عليهم ومن حقوقهم المكفولة من الدولة وأعاني من الأذى الجسدي والنفسي منه وأنا أريد أن احصل على جميع حقوقي وحقوق جميع أبنائي من أنفاق وأمان اسري لهم فما هو الحل المناسب لي في هذه الحالة؟


الجــــــــــــــواب :

أسأل الله لك العون والتوفيق وأن يفرج همك ويكشف بأسك وييسر أمرك عاجلاً غير آجل

الأصل في أن نفقة الزوجة والأولاد واجبة على الأب فيلزمه توفير كل ما يحتاج إليه من طعام وكساء ودواء ومأوى ونحو ذلك مما يحتاجونه وما جرت به العادة وتعارف عليه الناس

ومن جهة أخرى فللأب أن يأخذ من مال ولده ما شاء، ويتملكه مع حاجة الأب إلى ما يأخذه ومع عدمها صغيراً كان الولد أو كبيراً لقول النبي عليه الصلاة والسلام :"أنت ومالك لأبيك" ولكن علق ذلك بشرطين :

1-أن لا يأخذ من مال ولد فيعطيه الآخر.

2- أن لا يجحف بالابن، ولا يضر به ،ولا يأخذ شيئاً تعلقت به حاجته

وهنا في مسألتك ضر الوالد بولده وأخذ من أموالهم ما يحتاجون إليه وهذا لا يجوز له بل يجب على الوالد أن يجبر خواطرهم ولا يطمع في أموالهم ويدع لهم ما يحتاجون إليه ولا يتسبب في تعطيل أمرهم وضياعهم لقول النبي عليه الصلاة والسلام "لا ضرر ولا ضرار"

فإذا لم ينفق الزوج فلك أن تأخذي من ماله بغير علمه ما يكفيك وولدك بالمعروف لقول النبي عليه الصلاة والسلام لهند بنت عتبة حينما شكت بأن زوجها شحيح ولا يعطيها من النفقة ما يكفيها فقال :"خذي ما يكفيك وولدك بالمعروف" ، فإذا لم تتمكني من ذلك فارفعي أمره إلى الحاكم وأقيمي دعوى طلب نفقة فيأمر بالإنفاق ويجبر عليه.

وبخصوص إساءته لك ينبغي أن تناصحي زوجك بأسلوب طيب وتذكريه بالله تعالى ، وتبيني له ما جاء به الشرع من حسن العشرة بين الزوجين ،فإن لم يرجع فيمكنك رفع دعوى بأنه أساء عشرتك فتطلبين فسخ نكاحك منه ،أو تطلبين إلزامه بحسن العشرة، ولعل الله يخلف لك خيرا والله أعلم.

التعليقات على الموضوع
اضف تعليقك